الاثنين، 22 فبراير، 2010

فصل الخطاب في الحبة السوداء الحقيقية


أحب أن أضم رأيي إلى رأي أخي البروفسور عبد الباسط محمد السيد و غيره من الباحثين

بأن الحبة السوداء الشائع استعمالها في العلاج حاليا ( Nigella sativa ) و هي ما يدعى عندنا الشونيز أو السانوج أو الكمون الأسود أو الكمون الأسعد، و التي هي عبارة عن حبوب صغيرة سوداء هشة هرمية الشكل، تستعمل لتزيين الخبز و الفطائر و الحلوى ، و تحسين نكهتها،،
البروفسور عبد الباسط السيد
ثانيا: إن الحبة السوداء ليست شفاء من كل داء على الإطلاق، فلو كانت كذلك فلماذا التعب و العناء و دراسة الطب و الجراحة و الصيدلة قديما و حديثا. و لو كانت كذلك لكان أجدى لي "الرازي" و لإخواني و زملائي الأطباء امتهان مهنة أخرى غير الطب، و لا كان لما بذلناه من جهود في تعلم أسرار هذا العلم أي جدوى.



و الحقيقة أن سوء فهم النصوص غالبا ما يؤدي إلى عواقب وخيمة ، فقد استثنى النبي صلى الله عليه و سلم نوع من الأمراض في حديثه المذكور (إلا السام)، و هي (حسب رئيي و الله أعلم) الأمراض التي تنتج عن تسمم الجسم، و بالخصوص أعضاؤه الداخلية الحساسة ، و هذه الأمراض – للأسف - كثيرة جدا خاصة في هذا العصر.

و قوله (السام الموت) فأظن (والله أعلم) أنه ليس تفسيرا لكلمة السام بأنه الموت، بل هو تشديد بأن هذا الجنس من الأمراض شديد الخطورة و قد يؤدي إلى الموت، فالموت ليس مرضا بل هو انتهاء الحياة وانتقال الإنسان من الدنيا إلى الآخرة (علم البرزخ)، و هو من قبيل قوله (الحمو الموت) فهنا أيضا لا يفسر كلمة الحمو بل إنه يشدد على خطورة دخول الحمو على زوجة أخيه.
و لحسن الحظ فإن السام لا يؤدي إلى الموت الحتمي ، إذا تم تداركه في الوقت المناسب و قمنا بتخليص الجسم من السموم المسببة له، و سوف أورد مقالة مفصلة عن ذلك قريبا إن شاء الله

و الآن، ما هي إذن الحبة السوداء الحقيقية.
إن الحبة السوداء المعروفة لدينا - معشر الأطباء القدامى و العطارين – لا تشبه الكمون الأسود إلا في لونه (و إن كانت تشترك معه في بعض الخصائص العلاجية).

إنها حبوب مفلطحة سوداء اللون على شكل قلب تقريبا لها غلاف قاس لامع، طولها حوالي 4 مم، و عرضها كذلك و سمكها حوالي 0.5 مم.

و هي غالية الثمن (يصل ثمنها إلى ثلاثة أو أربعة أضعاف ثمن الشونيز) ، قوية المفعول ، سريعة التأثير، معروفه بخصائصها العلاجية المتعددة، و يجب أن تستعمل بدقة و بحذر شديد (بالجرامات) حيث أن أي مبالغة في الجرعة قد تكون له آثار خطرة، و يمنع استعمالها نهائيا على الحوامل، فهي تسقط الأجنة و تسبب نزفا رحميا حادا.
و الله أعلم
و الخبر السيئ هنا هو أني لا أعرف إسمها العلمي حتى الآن. ، و أرجو ممن يعرف اسمها العلمي أن يزودنا به مأجورا إن شاء الله.

و هذه صورتها

حبة البركة الحقيقية الأصلية
(و الله أعلم)

هناك تعليقان (2):

  1. بارك الله فيكم وجزاكم خيرا

    ردحذف
  2. الإ سم العلمي هو:Nigella sativa

    ردحذف