الأربعاء، 17 فبراير، 2010

العلاج بالكيروسين (الكاز)

عرفت أهمية الكيروسين (الكاز السائل المستعمل لإشعال المواقد و الدفايات و غيرها) كعلاج للأمراض في رسالة سيدة كنديه تدعى Mrs. A. Wurch ، تسكن في هذا العنوان 325 E 40 AVE , Van Conner 15 BC , Canada
ذكرت في رسالتها عدة تجارب لبعض الأشخاص في أوروبا الذين تم شفاؤهم بالكيروسين بعد أن عجز الطب عن علاجهم.

احد هؤلاء المرضى كانت امرأة ألمانية الجنسية تعاني من السرطان (النوع الخبيث) وقد عجز الأطباء عن علاجها وكانوا ينتظرون وفاتها خلال 14 يوم. فنقلت إلي مستشفى باستراليا كان يعالج مرضاه بالأدوية الشعبية بمنطقة Ancmc، هناك تناولت الكيروسين بمقدار ملعقتين يوميا وبعد 3 أيام قد شفيت من العمى الذي أصابها نتيجة المرض وتخلصت من السموم التي بجسمها، أما بعد 8 أيام عادت المريضة إلى منزلها وكأنها لم تكن تشكو امن شي.

أما الأطباء فقد أصيبوا بالدهشة لهذا اللغز ولم يصدقوا ما حدث، وقد عادت المرآة إلى عملها بالمزرعة كالسابق.

وهذه أيضا قصة أخرى من اغرب القصص وهى عن السيدة باولا قانر Mrs. Paula Ganner التي قامت بمساعدة (20000) مريضا بهذا العلاج (الكيروسين) وهذه السيدة تبلغ من العمر (50) عاما متزوجة من رجل استرالي يعمل (جزار) وفد استلمت 20000 رسالة شكر وامتنان من أشخاص تم شفا، هم من مرض السرطان. عندما كانت باولا في (31) من عمرها كان لديها (3) أطفال وكانت مريضه جدا وعلى فراش الموت، وهي بالمستشفى فقدت (23) كيلوجراما من وزنها وبعد (3) أيام اخبرها الأطباء بان لديها سرطان بجسمها وانه بقي لها (12) يوما على الأقل وتفارق الحياة، فغادرت المستشفى بعد أن تم استئصال (75 سم) من أمعائها، وأدى هذا المرض إلى إصابتها بالشلل وتوقف كليتها اليمنى عن العمل، وفجأة وهي في لحظاتها الأخيرة تذكرت قصة أخبرتها عنها والدتها ذات يوم، كانت عن جندي استرالي في الحرب العالمية الأولى، عندما قام بطلب الكيروسين من يوغسلافيا كعلاج لجميع الأمراض. حينها قامت المريضة بتناول ملعقة كبيرة من الكيروسين قبل الإفطار وبعد ساعة واحده شعرت بتحسن قليل بالرغم من يأسها وحالتها الصعبة. أما بعد (3) أيام استطاعت الوقوف ولأول مره بعد الممرض وأيضا استطاعت الأكل وبشهية جيدة، وبعد (6) أسابيع أصبحت شهيتها مفتوحة تماما للأكل حتى بلغ وزنها (55) كيلوجرام.

أما الدكتور موراندل Morandull الطبيب الخاص بالسيدة باولا فقد أصيب بدهشة كبيرة لما رآه من تحسن كبير على باولا وأنها قد أنجبت طفلا وهو بصحة جيدة بعد (14) شهرا من تناول الكيروسين.

بعد (3) سنوات أصيب طفلها بمرض أدى إلى نحافة ساقيه فاقترح عليها الطبيب أخذه إلي المستشفى ولكنها طلبت منه مهلة لمعالجته بنفسها فأعطته جرعات من الكيروسين بمقدار ملعقة صغيره وبعد (8) أيام عاد الطبيب لرويته ففوجئ به يلعب في الحديقة مع أصدقائه وهو بصحة جيده.

قال الدكتور ماكس شوارتز للسيدة باولا أن الكيروسين معروف لدى معظم العائلات في برلين مند (60/70) سنة و أن معظم أقاربه يتمتعون بصحة جيدة بفضل الكيروسين، و أن والدته كانت غالبا ما تقول إذا أصبب الأطفال بالتهاب بالرئتين الأفضل إعطائهم الكيروسين.

أما كبار السن فمن الأفضل لهم تناول الثوم بكثرة بالإضافة إلى الكيروسين.

احد الأشخاص كان لديه اثنان من كلاب الزينة (سيامى) احد هذان الكلبان كان مصاب بكيس في رقبته بحجم البيضة فقام بإعطائه (3) جرعات من الكيروسين يوميا مع قليل من السكر لكي يتقبله وبعد أسبوعين من العلاج تم اختفاء الكيس تماما وتعافى الكلب من مرضه.

السيدة هلينا نوقلر عمرها (48 سنه) من استراليا كانت قد أجرت عملية لإزالة السرطان من ثديها وبعدها أصيبت بسرطان في الرحم وكذلك بالمسالك البولية.

كان زوجها موظف بالبريد (ساعي بريد) وفي احد الأيام التقى بالسيدة باولا قاننر التي اقترحت عليه إعطاء زوجته ملعقة شاي من الكيروسين يوميا قبل الأكل، وبعد (5) أسابيع شفيت الزوجة تماما من مرضها. وعندما كشف عليها الدكتور المسئول عن علاجها أصيب بدهشة ولم يصدق ذلك إذ إنها كانت في نظر الطب ميتة لا محالة، والمرآة الآن تتمتع بصحة جيدة ولا تعاني من أي مرض فهي تعيش حياتها اليومية كالسابق تخرج وتتسلق الجبال وترقص.

من ضمن (20000) رسالة التي استلمتها السيدة باولا كانت من سيدة في جنوب استراليا مصابة بالسرطان أيضا وأخرى مصابة بالقرحة والسكري فتناولت الكيروسين ملعقة يوميا لمدة (44) يوما وأصبحت بصحة جيدة ألان.

أما السيد جوزيف شوبر يعاني من البروستاتا وحسب تقرير الطبيب كان يحتاج إلى عملية جراحية ولكن بفضل الكيروسين وبمقدار (ملعقة شاي صباحا ومساء) لم يجري العملية وشفي من مرضه وذلك خص (4) أسابيع فقط، وأصيب أيضا بالقرحة بعد سنتين وقد تم علاجها هي الأخرى بالكيروسين. وبعد فترة من الزمن أصيب كلبه بانخفاض نسبة كريات دمه البيضاء مما أدى إلى تساقط شعره بالكامل فقام بإعطائه ملعقة صغيره من الكيروسين يوميا لمدة 7 أسابيع وبعدها أصبح الكلب بصحة جيدة ويمتاز بشعر كثيف .

ماريا جوسر (60 عاما) تعانى من سرطان بالثدي مما أدى ألي استئصال الجهة اليمنى ولكنها لم تشفى ، فاقترح عليها زوجها أن تأخذ الكيروسين كعلاج لمرضها وذلك 3 مرات يوميا بمقدار ملعقة شاي لمدة أسبوع. وهي الآن تقول (أنا دائما أتناول الكيروسين مما أدى إلى اختفاء الألم ، أما الآن فانا بصحة جيدة ولست خائفة من السرطان أبدا).


كيفية استعمال الكيروسين كعلاج:.


يتم غلي الكيروسين إلى (140) درجة مئوية بواسطة مقياس حرارة.

هذا العلاج يمكن أخذه مرة في السنة فقط لمدة (15) يوما متتالية.

• الدكتور هيلموت Dr. Helmut يقول إن استخدام الكيروسين معروف بكثرة عند كبار السن في إيران وان الناس في القرى هناك يشربون الكيروسين يوميا (بضع قطرات فقط) لبقائهم بصحة جيدة فهو يمكنه علاج أمراض الكبد والمرارة والتهاب اللوزتين (بالغرغرة) والرئتين والشلل وللتقليل من التبول الليلي ومن ألام المسالك البولية والروماتيزم وأمراض الجلد ولتنظيف الدم من السموم ومرض السكري و ضغط الدم ومسمار القدم.


ملاحظة:
يراعى عدم وضع الكيروسين في حافظة من البلاستيك أو استخدام ملعقة من البلاستيك أيضا.

هناك تعليق واحد:

  1. استعمل الكيروسين لي جميع امراضي قلة السم تعالج وكترته تقتل

    ردحذف